نرحب بملاحظاتكم واستفساراتكم على العنوان التالي: بريد اليكترونيWAJwebteam@mwi.gov.jo أو هاتف 5680100 6 962+ فرعي 1628
سلطة المياه > الأخبار > (الديسي) تحت الصيانة الوقائية واستمرار الاعتداءات

العنوان

(الديسي) تحت الصيانة الوقائية واستمرار الاعتداءات

تاريخ النشر

28/11/2019

النص الأساسي

مع دخول اليوم الثالث، على بدء الصيانة الوقائية، لمنظومة مشروع الديسي، يقفز سؤال محدد: ما جدوى الصيانة الوقائيةللمشروع، في ظل استمرار الاعتداءات على الخط الناقل و أجزاء من المشروع؟اذ ما لبث، أن أعلنت وزارة المياه والري/سلطة المياه، وشركة مياه الأردن «مياهنا»، وقبل عشرة أيام، منبهة على وقف ضخ مياه الديسي اعتبارا من صباح يوم الاثنين الماضي 25 تشرين الثاني الجاري، لمدة أربعة أيام تنتهي يوم الخميس، حتى أصدرت «الوزارة»، أول من أمس، تصريحا صحفيا، يتحدث عن ضبط اعتداءين جديدين، على الخط الناقل لمشروع، يروي نصف محافظات المملكة، في تناقض غير مفهوم لما الصيانة؟.
و تفاصيل الاعتداء تشير إلى أن الوزارة أزالت، يوم السبت الماضي- أي قبل توقف الديسي- اعتداءين على الخط الناقل في منطقتي القطرانة و الجيزة للمرة الثالثة على التوالي.
والاعتداءان، من ضمن سلسلة اعتداءات سابقة تمت بذات الطريقة، حيث قام المعتدون بربط هوايات الخط الناقل، على خط لسحب المياه وتعبئة صهاريج، وإعادة إصلاح الهواية وتصويب الأوضاع، ومن ثم يعاودون الكرة، في كل مرة ينوون سحب المياه.
لكن هذه المرة تختلف عن سابقاتها، إذ أمضى رجال الأجهزة الأمنية، منذ منتصف ليلة الجمعة وحتى ساعات فجر السبت،ساعات بالبحث عن الفاعلين، علهم يضبطونهم، و ما زال البحث جارياً.
ويرد مساعد أمين عام وزارة المياه والري للإعلام والاتصال، الناطق الإعلامي باسم الوزارة عمر سلامة» أن صيانة خط الديسي أمر روتيني، وتتم سنويا مرتان، من قبل شركة مياه الديسي ( ديواكو) الشركة المشغلة لمنظومة مياه الديسي بهدف المحافظة على استمرارية الضخ في الخط على مدار العام، وحتى لا نعطش صيفا».لكن توصيف سلامة بـ«حتى لا نعطش صيفا»، تكسر الصيف المنتهي، بعد إعتداء على جزء من منظومة مشروع الديسي في آب الماضي، انتهى بقطع المياه و عطش 6 محافظات في المملكة، بعد أسبوع إحتاجها الجزء المعتدى عليه للإصلاح والصيانة، واستمرت الاعتداءات بعدها في أيلول و تشرين أول وتشرين ثانٍ، دون أي رادع.
ويشدد سلامة على أن «عدم صيانة الخط الذي يبلغ طوله أكثر من 300 كيلومترا سيؤدي إلى تلفه، ولابد من الصيانة سنويا»، مشيرا إلى أن تكرار الاعتداءات على الخط، يجب أن لا يثنينا عن القيام بصيانة منظومة المشروع كاملا، من حيث الخزانات ومحطات الضخ، التي هي بعيدة عن متناول يد الاعتداءات، والتي تحتاج لاستمرار تفقدها حفاظا على عملية ضخ المياه.
ويزيد أن منظومة مياه الديسي كمشروع استراتيجي، بناؤه على نظام ( BOT) ،بحيث تتولى الشركة تشغيل المنظومة والمحافظة على كافة مرافق المشروع عاملة، على مدار الساعة خاصة خلال أوقات الذروة وازدياد الطلب صيفا، ووصول المنظومة إلى مستوياتها العليا، إضافة إلى ضمان كفاءة مرافق المشروع حتى بعد انتهاء العقد الذي يستمر (25 ) عام منذ تشغيله أول مرة.
ويشدد على أن المشكلة ليست في صيانة مشروع الديسي، وليس في حملة مصادر المياه القائمة منذ سنوات، إنما هي تكمن في تطبيق فعلي، لقانون العقوبات الجديد لسلطة المياه المتضمن، تغليظ العقوبات على كل من يعتدي على خطوط المياه أو الشبكات أو بيع المياه بطريقة مخالفة، مشيرا إلى أن في الاعتداءات على مصادر المياه بشكل عام، حالات متكررة، من قبل ذات الأشخاص المعتدين وهو ما يتطلب تنفيذا قويا، من قبل بعض الجهات، لأحكام القانون.

انتهاء مدة الصلاحية

 

مرفقات

News.png    
تم إنشاء في 28/11/2019 08:57 ص بواسطة حساب النظام
تم إجراء آخر تعديل في 28/11/2019 08:57 ص بواسطة حساب النظام
 
عدد الزوار
عدد الزوار